آخر المقالات

التربة تساعد على مكافحة تغيّر المناخ والتكيف معه؟

السنة الدولية للتربة

 

اليوم العالمي للتربة - دراسات خضراء

السنة الدولية للتربة
 

التربة تساعد على مكافحة تغيّر المناخ والتكيف معه؟

كيف تؤثر التربة على الأمن الغذائي؟

تشير أحدث الإحصائيات العلمية أنه  ما يزيد عن نسبة 33٪ من التربة على مستوى العالم تتراوح حالتها بين متوسطة التدهور إلى متدهورة للغاية، والطلب على الغذاء يزداد .. والوقت ينفد!

 

الدكتور مجد جرعتلي – دراسات خضراء

بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للتربة في نهاية هذا العام 4 كانون الأول/ ديسمبر 2015  والاختتام الرسمي للسنة الدولية للتربة 2015. أحببت أن أشارك أصدقاء وقراء موقعي ” دراسات خضراء ” عن فعالية وأهمية هذا المؤتمر والذي يسلط الضوء عن الحالة الخطيرة التي وصلت إليها التربة الزراعية في العالم وعن علاقة التربة بالأمن الغذائي للدول .

(اقرأ المزيد …)

نظم بيئية على شفا الهاوية

نظم بيئية على شفا الهاوية

 السلسلة الغذائية

نشرت مجلة العلوم الأمريكية Scientific American Magazine”   ” في عددها الصادر في  October, 2012  مقالة بعنوان ”  ECOSYSTEMS ON THE BRINK ” أي ” نظم بيئية على شفا الهاوية ” ولقد قامت ” مجلة العلوم الأمريكية والصادرة باللغة العربية ” بنشر هذه المقالة في عددها الصادر في ( مايو – يونيه2013  ) وتعتبر هذه المقالة العلمية في غاية الأهمية  وهي  للكاتب ” Carl Zimmer” والذي  يعمل في صحيفة «نيويورك تايمز»، والذي ألّف وشارك في تأليف عشرات الكتب مثل ” التطور وفهم الحياة ” و شاركه  في تأليفه عالم البيولوجيا “.J .D إملين.” وأحببت من خلال موقعي ” دراسات خضراء ” أن يشاركني قراء الموقع الأعزاء في الاطلاع على هذه المقالة الهامة .

مجلة العلوم الأمريكية

 يدرس العلماء الشبكاتِ الغذائية ونقاط تحولها، من أجل الحفاظ على قناديل البحر والفطريات وغيرها من المخلوقات، من التجاوزات الصحية التي تحدث في بيئاتها.وتعتبر الشبكات الغذائية  من الأمور المعقدة، ولكن يمكن للنماذج الرياضياتية أن تكشف عن روابط حرجة يمكن عند اضطرابها أن تسبب انهيارا أو انقلابا في الشبكات الغذائية إلى حالة مختلفة متضمنة الانهيار.و بمجرد أن تنقلب الشبكات الغذائية، من غير المحتمل على الأغلب أن تعود إلى حالتها الطبيعية.

(اقرأ المزيد …)

شركات التقانة الحيوية تخطط لتحقيق زراعة مستدامة

شركات التقانة الحيوية
تخطط لتحقيق زراعة مستدامة

الدكتور مجد جرعتلي – دراسات خضراء

ما هو مستقبل التقانة الحيوية ؟ وهل ستصبح الحل الوحيد لتأمين الغذاء ؟ وهل سوف تحقق لنا زراعة مستدامة ؟

مجموعة من الأسئلة الهامة طرحتها مجلة ( العلوم الأمريكية ) في مقالة نشرتها في مجلتها على مسؤولين في كبار الشركات التي تعمل في التقانة الحيوية  النباتية ؟ وأحببت أن أشارك قراء موقع دراسات خضراء في هذه المقالة الهامة .

قد تدعو الحركات الشعبية إلى مزيد من استخدام
 الطرائق العضوية في الإنتاج، ولكن الصناعة
 الزراعية ترى أن التقانة الحيوية جزء
 حاسم من الزراعة المستقبلية.

   في عام 2050 ستحتاج الزراعة إلى إنتاج 50% زيادة من الغذاء على ما يتم إنتاجه حاليا بسبب زيادة تعداد سكان العالم. ولا تستطيع الزراعة التقليدية للمحاصيل ووسائل الإنتاج المتاحة تحقيق تلك الزيادة واستدامتها.

ممثلون عن الشركات الزراعية يدافعون عن المحاصيل المحورة جينيا (التقانات الحيوية الزراعية) كونها واحدة من الوسائل الحديثة التي تساعد مزارعي دول العالم الثالث على زيادة واستدامة الإنتاج الزراعي.

محررو ساينتفيك أمريكان

إذا كانت التنمية البيئية والاقتصادية المستدامة في نهاية المطاف هي مسألة توازن بين استهلاك الجنس البشري وإنتاجه، فعندئذ لا بد أن تعتمد الصناعة الزراعية بشدة على كلا طرفي ذلك التوازن. إن استنزافها لموارد الكرة الأرضية هائل، فهي تستهلك 70% من المياه العذبة التي يستحوذ عليها جنسنا البشري، وما يزيد على 40% من سطح اليابسة (تقريبا، جميع الأراضي الصالحة للزراعة)، مع ما يرافق ذلك من خسارة في التنوع الحيوي. تعد الزراعة الحديثة (التي تعتمد على الوسائل الحديثة في الإنتاج) السبيل الوحيد لإنتاج الغذاء الكافي لسكان الأرض الذين يتوقع زيادة عددهم من 6.8بليون إلى 9 بلايين نسمة في منتصف هذا القرن. والطلب المتزايد والمتواصل على الغذاء يشكل تحديا كبيرا ليس للزراعة المستدامة فحسب وإنما أيضا للوجود البشري كله.

  (اقرأ المزيد …)

ماهي التنبؤات المستقبلية لبيئتنا ؟

ماهي التنبؤات المستقبلية لبيئتنا  ؟

 

الدكتور مجد جرعتلي

دكتور في العلوم الزراعية – اختصاصي تقانة حيوية       

نشر عالم المناخ ” Ken Caldeira  ” الذي يعمل في معهد كارنيگي العلمي لدائرة التنبؤ العالمي في جامعة ستانفورد. بحثا حديثا بعنوان ” تجربة المناخ الكبرى THE GREAT CLIMATE EXPERIMENT “في مجلة العلوم الأمريكية ( يناير – فبراير2013 / المجلد 29 ) يُحقق فيه بمسائل في غاية الأهمية تتعلق بمستقبل البيئة على كوكب الأرض وبنظم المناخ والكربون والطاقة , وكانت أدواته الأساسية في هذه البحوث نماذج دورة المناخ والكربون , والبحث الميداني في حموضة مياه المحيطات  والعديد من المواضيع التي تهم البيئة والتي سوف يعيشها سكان كوكبنا , وأحببت من خلال  موقعي ” دراسات خضراء ” أن يشاركني زوار وأصدقاء الموقع بقراءة هذا البحث الهام .

(اقرأ المزيد …)

إنتاج الأسمدة العضوية الخاصة بالأتربة المالحة

images (48)

 

إنتاج الأسمدة العضوية الخاصة بالأتربة المالحة

Solid organic fertilizer for  salinity Soils

الأتربة المالحة

الدكتور مجد جرعتلي

دكتوراه دولة في العلوم الزراعية Ph. D. Agriculture, Biotechnology

موقع دراسات خضراء


إن تلبية الطلب المحلي وتحقيق الأمن الغذائي في العديد من الدول العربية

يعتمد بشكل أساسي على توفر كل من ” المياه والأراضي القابلة للزراعة “

تعتبر التربة هي الحلقة الأولى والأهم  في سلسلة الإنتاج الغذائي , فكلما ازداد عدد سكان العالم أزداد الطلب على الغذاء وازداد معه البحث عن مساحات جديدة من  الأراضي القابلة للزراعة لتلبية الإحتياجات الغذائية المتزايدة للإنسان ولسائر الحيوانات والطيور التي يربيها بهدف تأمين غذاؤه , ولكن وللأسف الشديد توجد مساحات شاسعة من الأراضي في العالم غير قابلة للزراعة  وفي مقدمتها ” الأراضي ذات الأتربة المالحة” salinity Soil ” .حيث تشكل هذه الأراضي أكثر من 7 % من مساحة اليابسة كما تشكل أكثر من 15% من نسبة الأراضي الصالحة للزراعة في العالم وهذه المساحة تزداد مع الزمن .

وتتوزع التربة المالحة في جميع أنحاء العالم ليس فقط في الأوساط الجافة وشبه الجافة بل أيضا في الأوساط الرطبة وشبه الرطبة .أما على نطاق دول ” الوطن العربي  ” فإن الأراضي المالحة تسيطر على مساحات شاسعة  من أراضي تلك الدول والتي تم إهمال بعضها أو استثمار بعضها الآخر في زراعات بسيطة وفي غالبيتها فاشلة من خلال قيام العاملين بها على استخدامهم للأسمدة الكيميائية في زراعتها , وهذه الأسمدة بالحقيقة لا تتلائم خواصها مع الأتربة المالحة بل تزيدها تملحا وتسمما وتلحق الضرر الكبير لكل من الأتربة والمزروعات معا , كونها تزيد من تركيب الأملاح في المحلول الأرضي وهذا بحسب دليل الملوحة ( Salt Index) .. كما تؤدي إلى زيادة الضغط الأسموزي للنباتات وهذا يقلل من قدرة النبات على امتصاص الماء من التربة ويزيد العبء على المزروعات بدلا من أن يساعدها على النمو  .بالإضافة إلى العديد من المشاكل الأخرى والتي لا أريد أن أطيل بها في بحثي هذا , ولكن و باختصار شديد فقد سبب إستخدام الأسمدة الكيميائية مشاكل  أكثر خطورة على التربة من التربة المالحة ذاتها وهذا انعكس سلبا على صحة الإنسان والبيئة….. ومن خلال عملي منذ ما يزيد عن عشرين عاما في دراسة وتنفيذ المشاريع البيئية والزراعية ومنها ” إنتاج الأسمدة العضوية ” بكافة أنواعها وتخصصاتها ومن خلال ” علوم الزراعة الحديثة و كيمياء التربة والتقانة الحيوية “فقد  قمت بدراسة المئات من المركبات والمواد الفعالة التي تساعد بشكل أو بآخر في خفض الأثار الضارة للملوحة في التربة والتي يمكن الإستفادة منها وإدخالها في ” توليفة ” الأسمدة العضوية بحيث تشكل بيئة متكاملة ومناسبة لحياة ونمو وإنتاج المزروعات في الأتربة المالحة. كما قمت بالنهاية بإعداد ” أسمدة خاصة ومدروسة للأتربة المالحة ” والتي تهدف من خلال ” برنامج متكامل ” إلى تخصيب الأتربة المالحة وتحويلها عاما بعد عام إلى تربة خصبة وقابلة للزراعة والإنتاج الصحي والطبيعي ودون أن يكون لها أي تأثير ضار بالبيئة وبكافة أشكال الحياة .

(اقرأ المزيد …)

صفحة 3 من 2212345...1020...الاخيرة »