آخر المقالات

المداجن العضوية وإنتاج اللحم والبيض العضوي

المداجن العضوية وإنتاج اللحم والبيض العضوي

 

الدكتور مجد جرعتلي *

أثبتت البحوث العلمية الحديثة بأن المنتجات التي يتم إنتاجها  في ” المداجن العضوية ” وبكافة أنواعها من ” لحوم وبيض  ومشتقاتهما ” أكثر فائدة وسلامة وأماناً  لصحة الإنسان وأكثر حفاظا على البيئة ,بالإضافة إلى تميزها بالطعم  اللذيذ والرائحة  الذكية والنكهة  الأصلية المميزة. كما أنها تساهم  بشكل كبير في زيادة الإنتاج و التخلص من المخلفات الحيوانية والزراعية ومن تقليل تلوث البيئة بشكل كبير.

أهمية إنتاج الدجاج العضوي :

يلعب إنتاج اللحم والبيض العضوي دورا هاما في إنتاج  وتقديم الغذاء الصحي للإنسان كونه يشكل جزءا كبيرا من نسبة عالية من مجمل إستهلاك الإنسان من هاتين المادتين الغذائيتين ومشتقاتهما العديدة والتي تلعب دوراً أساسياً في المحافظة على صحة وسلامة الإنسان ومن كافة الأعمار وذلك عن طريق تقديم العناصر الغذائية الأساسية وفي تقديم السعرات الحرارية والعناصر المهمة لبناء جسمه واستمرار عملياته الحيوية بالشكل الأمثل. لذلك يجب أن يكون الإنسان حذرا مما يتناول من هذه المنتجات ( اللحم والبيض ) وأن يكون متأكدا من إنتاجها بشكل عضوي لأن تلك المنتجات والمنتجة في المداجن التقليدية ” الغير عضوية ” لن تكون خالية من المواد الضارة أو الدخيلة والتي تسبب حدوث العديد من الأمراض والمشاكل الصحية  المعروفة أو المجهولة السبب , فعلى سبيل المثال يجب أن تكون هذه المنتجات من لحوم الدجاج او البيض خالية من أي ملوثات سواء حيوية جرثومية (بكتريا، فيروسات..) وكذلك يجب أن لا تحتوي على أي مواد كيميائية والتي في الغالب قد تكون مصادرها معروفة أو غير معروفة وأن تكون خالية من أثآر للهرمونات و اللقاحات والإضافات الكيميائية أو أثآرا للمبيدات الحشرية السامة او الأسمدة الكيميائية المتواجدة في المحاصيل الزراعية والتي سوف تدخل في تركيب الأعلاف التي تستخدم في تغذية الدواجن العضوية.

(اقرأ المزيد …)

المفوضية الأوروبية تقدم 6.5 مليون دولار لصون تنوع المحاصيل الزراعية

المفوضية الأوروبية تقدم 6.5 مليون دولار لصون تنوع المحاصيل الزراعية

دعم لمساعدة المزارعين في إطار معاهدة الموارد الوراثية النباتية خلال مؤتمر “ريو+20

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة “FAO” اليوم عن قرار المفوضية الأوروبية بالمساهمة بأكثر من 6.5 مليون دولار أمريكي (ما يعادل نحو خمسة ملايين يورو) لصالح صندوق تقاسم مزايا المعاهدة الدولية للموارد الوراثية النباتية. ويأتي الإعلان عن هذا الدعم خلال الاجتماع رفيع المستوى بشأن المعاهدة المذكورة في مؤتمر الأمم المتحدة “ريو +20 ” للتنمية المستدامة.

ويساعد الصندوق الجديد المزارعين في البلدان النامية على إدارة تنوع المحاصيل ذات الصلة بالأمن الغذائي والتكيف إزاء التغيرات المناخية.

ويعد هذا المبلغ أكبر مساهمة في صندوق تقاسم المزايا منذ تأسيسه في عام 2008  . ومن شأن هذه المساهمة أن تساهم في زيادة قدرة صغار المزارعين على إدارة المحاصيل التقليدية مثل البطاطس والأرز والكسافا والقمح والذرة الرفيعة.

(اقرأ المزيد …)

إستياء من منظمات البيئة تجاه البيان الختامي لقمة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة

إستياء من منظمات البيئة تجاه البيان الختامي لقمة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة

اختتمت قمة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة أعمالها في ريو دي جانيرو في البرازيل بتبني قادة العالم بيانا سياسيا تم التوصل إليه قبل عدة ايام.

لكن المنظمات التطوعية العاملة في مجال البيئة والتنمية وصفت ما تم التوصل إليه في قمة ريو دي جانيرو بأنه “أضعف” من أن يعالج الكوارث الاجتماعية والبيئية التي يعاني منها العالم.

وقال غرو بروندلاند، الذي أعد تقريرا رئيسيا صادرا عن الأمم المتحدة بشان التنمية المستدامة قبل 25 عاما، إن شركات الطاقة كانت أحد الاسباب في عدم تحقيق تقدم بهذا الشان.

(اقرأ المزيد …)

رفع كفاءة استخدام الوقود تحدٍ رئيسي لنُظم الغذاء العالمية

 رفع كفاءة استخدام الوقود تحدٍ رئيسي لنُظم الغذاء العالمية

منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة تطرح مفهوم “الزراعة الكفؤة في الطاقة”

على طاولة مؤتمر الأمم المتحدة للتنمية المستدامة

ذكرت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة “FAO” اليوم أن اعتماد الزراعة بقوة على الوقود الأحفوري يقوّض قابلية القطاع على تلبية احتياجات العالم الغذائية، ويديم أوضاع الفقر ويعوق الجهود المبذولة لبناء اقتصاد عالمي أكثر قدرة على الاستدامة.

ورد هذا التحذير في دراسة نشرتها المنظمة “فاو” حول “الإنتاج الغذائي الكفؤ في الطاقة”  توطئة لانعقاد أعمال مؤتمر قمة “ريو +20″ المقبل للتنمية المستدامة، حيث يعتزم أن تطرح تحديات الطاقة العالمية على رأس جدول الأعمال.

(اقرأ المزيد …)

” تضيع الوقت ” في محادثات المناخ التابعة للأمم المتحدة

” تضيع الوقت “

في محادثات المناخ التابعة للأمم المتحدة

دببة

يشير مراقبون إلى أن الجولة الأخيرة من محادثات المناخ التابعة للأمم المتحدة في مدينة بون الألمانية لم تحقق تقدما يذكر، بل ظهر خلالها خلاف بين دول غنية تشهد معدلات تصنيع سريعة وأخرى معرضة لتأثيرات تغير المناخ.

وتحدث بعض الناشطين عن “تحالف غير الراغبين”، الذي يشمل الولايات المتحدة والصين والهند وبعض دول الخليج.

وتشعر الدول النامية أيضا بالقلق لغياب تعهدات جازمة بشأن التمويل بعد نهاية العام الحالي.

وهذه أول مباحثات بشأن المناخ منذ الاجتماع الوزاري في ديربان بجنوب أفريقيا.

(اقرأ المزيد …)

صفحة 5 من 22« الاولى...34567...1020...الاخيرة »