أشجار الغاف كنز من كنوز الطبيعة

أشجار الغاف كنز من كنوز الطبيعة


Ghaf trees of the treasures of nature

 

الدكتور مجد جرعتلي ، دكتوراة دولة في العلوم الزراعية

مقدمة :
تعتبر النباتات والأشجار البرية جزءا مهما في التكامل البيئي الذي يمثل حلقة مغلقة تعرف بالتوازن البيئي   والذي يشمل كافة الكائنات الحية من ( الإنسان والحيوان والطير والنباتات..) , وتعتبر أشجار الغاف Prosopis juliflora من الأشجار الطبيعية الهامة في صفاتها الحيوية وفوائدها البيئية المتعددة فهي من الأشجار الصحراوية التي تتحمل درجات الحرارة العالية والعطش والجفاف, بالإضافة إلى تحملها للتقلبات الجوية و الرياح, وتعتبر من الأشجار الملائمة للزراعة في الأتربة الرملية الخفيفة وتحملها للملوحة العالية في التربة ومياه الري.كما تمتاز أشجار الغاف أيضا بسهولة تكاثرها وسرعة نموها والتكيف مع الأجواء البيئية المحيطة بها حيث تتعمق جذورها في التربة لمسافات بعيدة بحثا عن الماء , كما تؤكد التجارب العلمية والعملية وفي عدة دول على أهمية هذه الأشجار وأنسبها في تشجير الصحاري وتثبيت الكثبان الرملية المتحركة، بالإضافة إلى فعالية إستخدامها في إقامة مصدات الرياح مع أحزمة الوقاية الخضراء وكذلك تشجير الشوارع والمتنزهات العامة و تزينها حيثتضفي عليها سمة جمالية  فضلا عن ظلالها الوارفة والبادرة في الصيف الحار.

التصنيف العلمي  لشجرة الغاف  Prosopis juliflora

التصنيف العلمي لشجرة الغاف

Kingdom: Plantae
Division: Magnoliophyta
Class: Magnoliopsida
Order: Fabales
Family: Fabaceae
Subfamily: Mimosoideae
Tribe: Mimoseae
Genus: Prosopis

 

 

جدول بالصفات البيئية والشكلية لأشجار الغاف  Prosopis juliflora :

 

شجرة الغاف

Prosopis juliflora

 

الوصف والميزات

 المعايير البيئية

        تصنف من الأشجار الصحراوية  المتحملة للجفاف و العطش ولدرجات الحرارة العالية,بالإضافة لتحملها للتقلبات الجوية و الرياح.

 حجم الشجرة

 

تعتبر شجرة الغاف من أكبر الأشجار البرية في دول الخليج العربي.

الإرتفاع

 

يصل ارتفاع شجرة الغاف إلى ما يزيد عن (50) متر

وفي دول الخليج العربي بلغ متوسط طول أشجار الغاف إلى (12) متر

 

قطر الساق

يصل قطر جذع شجرة الغاف إلى مايزيد عن ( 1) متر

الأوراق

         أوراق شجرة الغاف هي مركبة ثنائية الريش والوريقات صغيرة وعديدة متقابلة تتوضع ازدواجية تتراوح بين 10 إلى 50 زوجاً حسب الأنواع.

 

الأزهار

 

         أزهار شجرة الغاف هي صفراء إلى بيضاء اللون تتجمع في نورة كثيفة.

البذور

         بذور شجرة الغاف  تتوضع في  قرون طويلة تصل إلى (30) سم صفراء اسطوانية منحنية ملساء غيرمتفتحة  يصل عددها في النورة إلى     (12 ) قرناوتعتبر المحافظ البذرية في الشحمة الداخلية غنية بمـادة السكـروز .

 

الأغصان

         أغصان طويلة لينة تحتوي على أشواك حادةعدى النوع المسمى بالغاف الأبيض فهو عديم الأشواك.

القيمة العلفية

       تعتبر القرون البذرية الناضجة  لأشجار الغاف غنية في قيمتها الغذائية للحيوانات وتدخل كإحدى المكونات العلفية.

نوعية وقيمة الأخشاب

        تعتبر أخشاب أشجار الغاف من الأخشاب الجيدة وتستخدم  في كافة أعمال النجارة .

الجذور

       يحتوي المجموع الجذوري على جذر أصلي يمتد بعمق في باطن الأرض ويصل حتى عمق 30 مترا.

التوزع الجغرافي لأشجار الغاف Prosopis:
هنالك أنواع عديدة لأشجار الغاف تتوزع بشكل طبيعي في العديد من دول العالم , وعلى سبيل المثال فإن شجرة الغاف من الأشجار البرية والمحلية لدولة الإمارات العربية المتحدة وهي في الغالب من النوع Prosopis juliflora مع تواجد بعض الأنواع الأخرى ولكن بأعداد قليلة والتي تباع في المشاتل كأشجار تزينية ، كما تتواجد أشجار الغاف في الشمال الغربي للهند وشرق باكستان. وفي المنطقة العربية تتواجد في جنوب شرق المملكة العربية السعودية وعمان وكذلك يمتد توزيعها إلى جنوب العراق وجنوب إيران.

صورة تظهر كومة من القرون البذرية لأشجار الغاف والتي سوف تستخدم في خلطات الأعلاف المقدمة لحيونات المزرعة

القيمة العلفية و الرعوية لنبات الغاف:
تعتبر أنواع الغاف من الأشجار ذات القيمة العلفية العالية فأغلب الحيوانات تحب القرون الثمريةلأشجار الغاف وتأكلها وخاصة الناضجة منها ( حيث تتميز القرون الخضراء بالطعم المر ) و تحتوي هذه القرون البذرية على عدة غذائية و فعالة وأهمها إرتفاعها في نسبة البروتين والسكريات كما يلاحظ في الجدول التالي :

  بروتين

 34 – 39%   

مواد سكرية

7 -  8  %

القيمة الغذائية لإستخدام القرون البذرية لأشجار الغاف في العليقة العلفية:
لقد بينت البحوث العلمية التي أقيمت في دولة البرازيل على أنه يمكن “لطحين القرون البذرية لشجرة الغاف”  أن تعوض نسبة 60% 6 من طحين القمح  في حصص العلف المقدمة إلى الأبقار الحلوب ,كما بينت هذه البحوث بأن زيادة الوزن وكذلك زيادة إنتاج الحليب للأبقار يرتفع  مع زيادة نسبة طحين قرون أشجار الغاف المقدمة في العليقة , و في دولة المكسيك كذلك بينت البحوث حول إستخدام طحين قرون  أشجار الغاف في تغذية  الأغنام ولوحظ بأنه عندما يتم إستبدال طحين الذرة بطحين قرون أشجار الغاف فإنه يتم زيادة ملحوظة في وزن الأغنام  بنسبة تصل إلى 45 %  . وفي البرازيل أيضا لوحظ بأنه عندما يتم تعويض عسل (مولاس ) قصب السكر بمادة قرون الغاف وبنسب متدرجة فإن النتائج كانت ملفتة للنظر وذلك في زيادة أوزان حيوانات المزراعة المختلفة  وبنسبة زيادة وصلت إلى 30%

 

محتوى المواد الكيميائية الفعالة لأنواع مختلفة من الغاف: 
تتميز مختلف أنواع أشجار الغاف  على  إحتوائها على العديد من المواد الكيميائية الطبيعية الفعالة والتي لها القيمة والفائدة الكبيرة في الصناعات الدوائية والكيميائية والعقاقير الطبية وفي الجدول التالي نذكر أهم تلك المواد:

  • 5- Hydroxytryptamine
  • Apigenin
  • Isorhamnetin-3-Diglucoside
  • 1-Arabinose
  • Quercetin
  • Tannin
  • TRyptamine

 

 

وفي الجدول التالي نذكر أهم أنواع أشجار الغاف والمواد الفعالة التي تحتويها: 

النوع

المواد الفعالة

Prosopis alba

Beta-phenethylamine and tryptamine

Prosopis alpataco

Tryptamine- Phenethylamine derivatives

Prosopis argentina

Tryptamine- Phenethylamine derivatives

Prosposis chilensis

Beta-phenethylamine and derivatives plus tryptamine

Prosopis argentina

Exudate contains tryptamine. Phenethylamine derivatives

Prosopis glandulosa

Tyramine and N tryptamine

Prosopis juliflora

5-HTP and tryptamine

Prosopis nigra

Eleagnine and N- acetyltrypyamine

Prosopis pugionata

Tryptamine. Phenethylamine derivatives

Prosopis tamarugo

Phenethylamine

 الفوائد البيئية والإقتصادية لأشجار الغاف:
تعتبر شجرة الغاف من الأشجار المثلى في تأقلمها مع الظروف البيئية القاسية وخاصة في المناطق الصحراوية، فإن المجموع الجذري لتلك الشجرة والذي يصل أحيانا  إلى عمق ( 30 ) مترا يسمح لها بالبحث والحصول على الماء ، وتساهم جذور شجرة الغاف في زيادة خصوبة التربة لمقدرتها على تثبيت نيتروجين الهواء الجوي. كما تتحمل شجرة الغاف فترات طويلة من الجفاف وملوحة التربة الزائدة، وبالرغم من ذلك تبقى خضراء على مدار العام , وفيما يلي نعدد بعضا من الفوائد البيئية والإقتصادية لأشجار الغاف: 

  • تشكل القرون البذرية متمما علفيا جيدا للحيوانات ذو محتوى عالي من البروتين والسكر
  • تزيد أشجار الغاف من نسبة الأوكسجين في الجو.
  • تنقية الجو من الغازات السامة وخاصة أول أوكسيد الكربون والرصاص
  • تقوم أشجار الغاف بإمتصاص الغبار والمعلقات الضارة في الهواء.
  • أثبتت البحوث الطبية بأن أزهار الغاف لاتسبب أي عوارض للحساسية.
  • تشكل أشجار الغاف ثروة خشبية وفيرة ذات نوعية متينة
  • تعتبر أزها شجرة الغاف مرعى جيد للنحل.
  • تعتبر أشجار الغاف مصدرا هاما للعديد من المواد الكيميائية الفعالة والطبيعية ومنها التانينات، الصمغ.
  • يعتبر المستخلص النباتي لأوراق شجرة الغاف من المواد الفعالة في مكافحة فطـر Fusarium oxysporum  المسبب لمرض الذبول للعديد من المحاصيل الزراعية.
  • تساهم أشجار الغاف كونها من العائلة البقولية في إغناء وتثبيت النتروجين في التربة وبالتالي زيادة خصوبة التربة عاما بعد عام.
  • تعتبر أشجار الغاف من الأشجار المثالية في تثبيت الكثبان الرملية
  • تعتبر أشجار الغاف من الأشجار الجيدة في صد الرياح.
  • تستخدم أخشاب الغاف كحطب وقود أو تحول إلى فحم نباتي أو كأعمدة لتسوير المزارع وتستخدم أخشابه في صناعة الأثاث والعوارض والقوائم الإنشائية وعوارض السكك الحديدية وغيرها.
  • الاحتياجات المائية منخفضة.

زراعة الخلايا والانسجة النباتية لاشجار الغاف – للدكتور مجد جرعتلي 2010

أهمية وميزات  تثبيت الكثبان الرملية بواسطة التشجير بأشجار الغاف :

  تتميز طريقة تثبيت الكثبان الرملية بواسطة التشجير بأشجار الغاف بعدة ميزات رئيسية نجملها فيمايلي :

1-      تعتبر طريقة  صديقة للبيئة وتعمل على تحسين الظروف البيئية.

2-      تتميز تلك الطريقة بصفة الإستدامة.

3-      تقوم تلك الطريقة على تحسين خصائص التربة الفيزيائية.

4-      تعمل على تحسين خصوبة التربة وزيادة المادة العضوية فيها.

5-      توفر المواد الأولية الطبيعية من مراعي وأخشاب..

6-      توفر الظروف المناسبة و اللازمة للنزهات والترفية والسياحة البيئية.

7-      تعتبر طريقة غير مكلفة ماديا مقارنة  بباقي الطرق الأخرى المتبعة في تثبيت الكثبان الرملية.

8-      تشكل تلك الطريقة مهدا مناسبا لتنشيط الحياة البرية للعديد من الكائنات الحية من طيور وحيوانات وحشرات نافعة.

وفي الختام يمكن القول بأن أشجار الغاف من الأشجار الهامة جدا للبيئة والإنسان ويجب حمايتها بكافة الطرق الرسمية والخاصة وإعادة دورها الحيوي والهام من جديد  في بيئتنا التي أثقلت بالهموم والكوارث.