فوائد وأهمية أسمدة الأحماض العضوية

فوائد وأهمية أسمدة الأحماض العضوية
في تغذية المحاصيل الزراعية ورفع خصوبة التربة والمحافظة على البيئة 

الدكتور مجد جرعتلي ، دكتوراة دولة في العلوم الزراعية

أسمدة الأحماض العضوية (الهيومك ):
هي الأسمدة والتي تحتوي على نسبة عالية من  حمض  (الهيومك: HUMIC  ACIDS )

أشكال أسمدة حمض الهيومك:
نميز شكلان رئيسيان وهما :
1-     الأسمدة الصلبة.
2-     الأسمدة السائلة.

منشأ الأحماض العضوية في الطبيعة: Origin of organic acids in nature
يتم تشكل العديد من الأحماض العضوية في الطبيعة ومن أهم هذه الحموض “حمض الهيوميك Humic acid”  وذلك نتيجة العمليات الحيوية والكيميائية الطبيعية في أراضي الغابات منذ ألاف السنين من مخلفات المادة النباتية والحيوانية ومن خلال النشاطات الحيوية  للمتعضيات الدقيقة ( المجهرية ) والتي تنتج حمض الهيوميك  والذي يحتوي بشكل أساسي على حمضي ” الهيوميك والفولفيك Fulvic acid”&Humic ” واللذان يعتبران من أهم الأحماض لتزويد النباتات والتربة  بالمغذيات العضوية الأساسية والعناصر المعدنية الكبرى والنادرة الصغرى والمفيدة لتغذية المزروعات ورفع خصوبة التربة .
.

الفوائد والأهمية العامة لأسمدة الأحماض العضوية  HUMIC & FULVIC ACIDS FERTILIZERS)

تقدم أسمدة الأحماض العضوية بشكل عام العديد من الفوائد المباشرة وغير مباشرة وذلك للمحاصيل الزراعية والبيئة وكافة أشكال الحياة فيها وفيما يلي نذكر بعضا منها:

  • تأمين التغذية  المتكاملة  إلى كافة المحاصيل الزراعية.
  • تحرض على زيادة سرعة إنبات البذور حيث تعمل كمحفز في عملية تنفس الخلايا النسيجية للبذور.
  • تنشط  نمو وتطور المجموع  الجذري و الخضري للنباتات .
  • تزيد محتوى “الكلوروفيل” في الأماكن  ضعيفة الاضاءة ( المناطق المنخفضة السطوع الشمسي ).
  • تزيد تحمل الشدة أثناء التبرعم والإزهار والنضج ونقل الزراعة والظروف الجوية السيئة ( الجفاف ….)
  • تنشط وتزيد من متعضيات التربة ( الكائنات الحية الدقيقة النافعة) .
  • تحافظ على المغذيات في شكل قابل للامتصاص دوماً  من قبل المزروعات  .
  • تزيد من فعالية إمتصاص العناصر الغذائية  وتقلل من الأضرار الناتجة من إستخدامالأسمدة الكيميائية الضارة .
  • تحسن من نوعية المحاصيل وتزيد من كميات الإنتاج  وتقصر فترة الأنتاج و النمو .
  • تعطي نباتات ذات مقاومة أكبر للأمراض ( الحشرية والفزيولوجية والبيولوجية )  .
  • تخفض بشكل كبير التأثير السيئ للملوحة في التربة ومياه السقاية .
  • تزيد من خصوبة كافة أنواع الأتربة الزراعية مهما كانت فقيرة عاما بعد عام .
  • تعتبر أسمدة الأحماض العضوية من الأسمدة صديقة البيئة ولاتترك أي أثار ضارة بالبيئة .
  • تتميز أسمدة الأحماض العضوية بخلوها من العناصر المعدنية الثقيلة.

الفعالية المتعددة لأسمدة حمض الهيومك:
تُظْهِر الدراسات العلمية الحديثة أن خصوبة التربة يهددها  بشكل كبير جداً  إنخفاض محتوى المادة العضوية ونسبة ( حمض الهيوميك),  فإن قدرة ( حمض الهيوميك ) العالية على تبادل الأيونات ( CEC ) وكذلك محتواه من الأوكسجين والعناصر الغذائية  وأيضاً قدرته العاليه على الاحتفاظ بالماء هي من الأسباب القيمة العالية لإستعمال ( أسمدة حمض الهيوميك) وذلك لتحسين خصوبة التربة وتغذية ونمو النبات ولفترات طويلة لعدة سنوات .

والسمة الأكثر أهمية لأسمدة الهيوميك تكمن في قدرتها العالية على ربط ( تماسك ) الايونات المعدنية الغير منحلة والأكسيدات والهيدروكسيدات وإطلاقها ببطء وباستمرار إلى النباتات عند الحاجة . وبسبب هذه الخصائص فإن ( أسمدة الهيوميك ) تعرَف بفعاليتها الثلاثية والمتداخلة من حيث التأثيرات المفيده والهامه وهي الفوائد” الفيزيائية والكيميائية والحيوية (البيولوجية)” .

1 – الفوائد الفيزيائية لأسمدة أحماض الهيوميك : (HUMIC ACIDS FERTILIZERS)

            ”أسمدة أحماض الهيوميك تعمل على تحسين بناء التربه وزيادة خصوبتها”.

  • تمنع فقد وخسارة الماء والمغذيات في الأتربة الخفيفة والرملية وبنفس الوقت تحولها إلى أتربة خصبة.
  • تحسَّن تهوية التربة وتزيد من إحتفاظها بالماء في الأتربة الثقيلة والمتامسكة وتسِّهل إجراءات الحراثة وكافة العمليات الزراعية
  • تمنع تشقق التربة وإنجراف الماء السطحي وتعرية التربة وذلك بزيادة قدرة المواد الغروية على التماسك.
  • تساعد التربة على أن تصبح طرية وتلين وهكذا تزيد تهوية التربة وقدرتها على الانتاج.
  • تزيد من قدرة التربة على الإحتفاظ بالماء مما يؤدي إلى التوفير في مياه السقاية ومقاومة الجفاف.
  • تغمّق لون التربة وتساعد بهذا على امتصاص طاقة الشمس .

2 – الفوائد الكيميائية لأسمدة أحماض الهيوميك :

            ”أسمدة أحماض الهيوميك تغيّر للأحسن كيميائياً خصائص تثبيت التربة” .

  • توازِن وتنظم الحموضة والقلوية في التربة .
  • تحسن وتفعّل إمتصاص النباتات للماء و للعناصر الغذائية العضوية والمعدنية .
  • تعمل كمعلِّق طبيعي للأيونات المعدنية تحت الظروف القلوية وتزيد امتصاص الجذور لها .
  • ذات محتوى غني من العناصر الغذائية  من كافة المواد العضوية والمعدنية الأساسية لنمو النبات .
  • تحتفظ بالأسمدة الغير عضوية المنحلة بالماء في مناطق الجذور وتقلل ارتشاحها وهروبها إلى المياه الجوفية .
  • تمتلك قدرات عالية جداً للتبادل الأيوني .
  • تزيد من تحويل العناصر المغذية ( Fe, Zn ,Mn ,B ,Cu + N, P, Kوالعناصرالمعدنية النادرة الدقيقة الأخرى ) إلى أشكال متاحة ( متوفرة ) للنباتات .
  • تزيد من امتصاص النبات للنتروجين فيمنع النباتات من الإصفرار.
  • تقلل من ردة فعل الفوسفور مع الكالسيوم والحديد والمغنزيوم والألمنيوم وتحررها إلى شكل متوفر ومفيد للنبات .
  • تزيد من فعالية  إمتصاص العناصر المعدنية من الأسمدة المعدنية بشكل كبير .
  • تطلق ثاني أكسيد الكربون من كربونات الكالسيوم في التربة وتمكِّن من استعمالها في التركيب الضوئي .
  • تساعد على القضاء على اصفرار النبات ( الشحوب اليخضوري ) الناتج عن نقص الحديد في التربة .
  • تفكك وتقلل بشكل كبير من تأثير و وجود( الموادالملحية والسمٌية والملوثات الكيماوية والنفطية) في التربة .

3 – الفوائد الحيوية (البيولوجية) لأسمدة أحماض الهيوميك :

            ” أسمدة الهيوميك تنشط النبات حيويا وتحث وتنشط الكائنات الحية الدقيقة النافعة “

  • تنشط أنزيمات النبات وتزيد انتاجيتها .
  • تعمل كمادة محفزة عضوية في عمليات حيوية كثيرة تؤدي إلى زيادة نمو المزروعات .
  • تحرّض نمو وتكاثر الكائنات الحية الدقيقة النافعة والمرغوبة في التربة .
  • ترفع من المقاومة الذاتية والحيوية للنباتات ضد الأمراض والأوبئة التي تصيبها .
  • تحث نمو الجذور وخصوصاً عمودياً وتمكِّن من امتصاص أفضل  للمياه والمغذيات .
  • تزيد من تنفس الجذور وتكوين الشعيرات الجذرية .
  • تزيد من تطورالكلوروفيل والسكريات والأحماض الأمينية وتساعد في عملية التركيب الضوئي .
  • تزيد من محتوى الفيتامينات والمعادن في النباتات ومنتجاتها من ثمار وفواكه وحبوب .
  • تزيد من سماكة جدران الخلايا في الفاكهه وتطيل فترة التخزين والحفظ .
  • تزيد بشكل كبير من إنتاش البذور وقابلية نمو الجنين البذري .
  • تحث نمو النبات ( انتاج كتلة حيوية  أكبر ) بتسريع انقسام الخلايا وزيادة معدل تطور الأنظمة الجذرية ويزداد محصول المادة الجافة بشكل كبير وملاحظ .
  • تحسن بشكل ملاحظ من مواصفات المحاصيل من حيث مظهرها وقيمتها الغذائية وتعيد مذاقها ونكهتها الأصلية .