أسمدة عضوية وفلزية صديقة البيئة

أسمدة عضوية وفلزية
تقدم ” دراسات خضراء ” مجموعة من الأسمدة العضوية والفلزية ” صديقة البيئة ” والتي تم إختيارها بدقة من العديد من المعامل المتخصصة بإنتاج الأسمدة العضوية والفلزية في كل من ( سورية وتركيا وبعض الدول الأوربية ) والتي تم فحصها علميا في المختبرات وعمليا في وحدات التجارب الحقلية وفي الحقول وخلال سنوات عديدة وحازت على الشهادة الدولية ” سماد عضوي ” صديق للبيئة .

وتعتبرهذه الأسمدة من أفضل الأسمدة المثالية للزراعات العضوية .


أنواع الأسمدة الصديقة للبيئة :
1- أسمدة عضوية ” غير مصنعة “من منشأ نباتي
2- أسمدة عضوية” غير مصنعة ” من الفلزات المعدنية
3- أسمدة عضوية ” مصنعة ” من منشأ نباتي
4- أسمدة عضوية ” مصنعة ” من منشأ حيواني
5- أسمدة عضوية ” مصنعة ” خليطة من منشأ نباتي وحيواني
أنواع الأسمدة ” صديقة البيئة “:
تنقسم الأسمدة ” صديقة البيئة ” إلى نوعين أساسيين هما :
1- الأسمدة الطبيعية ” غير مصنعة “
هي أسمدة تشكلت في الطبيعة منذ ألاف السنين دون أي تدخل من الإنسان , ويعتبر مصدر هذه الأسمدة هو تراكم أوراق الغابات الشاسعة  والتي تراكمت فوق بعضها خلال مئات السنين والتي شكلت مناجما  من الأسمدة والتربة الدبالية السوداء الطبيعية المنشأ , وتنتشر هذه المناجم الفريدة في العديد من دول العالم ولكن أهمها يقع في بعض دول القارة الأوربية .أما الأسمدة الفلزية المعدنية فهي من مناجم الفلزات المعدنية والتي تشكلت في طبقات الأرض وفي فوهات البراكين الخامدة منذ ألاف السنين وتعتبر هذه الفلزات غنية بمحتواها المعدني من العناصر المعدنية الكبرى والنادرة الصغرى والتي تستخدم في عمليات التسميد بديلا طبيعيا عن الأسمدة الكيميائية المعدنية .


أنواع الأسمدة الغير مصنعة :
كما ذكرنا في الفقرة السابقة فإن الأسمدة الغير مصنعة تنقسم إلى نوعين أساسيين هما :
– الأسمدة العضوية النباتية المنشأ : ( إنتاج تركيا – أوروبا )
(تحتوي هذه الأسمدة على الفلزات العضوية والتي يشتمل محتواها الأساسي على المواد الدبالية السوداء المتحللة والتي تتميز بإرتفاع محتواها من المادة العضوية وتعتبر المصدر الأساسي للأحماض العضوية مثل حمضي الهيومك والفولفيك والعديد من العناصر المعدنية ).
- الأسمدة الفلزية: ( إنتاج تركيا- أوروبا )
(تتميز هذه الأسمدة الفلزية بإنخفاض نسبة المادة العضوية مع إرتفاع الفلزات المعدنية المتنوعة والغنية والتي تعتبر المصدر الأساسي للأحماض والعناصر المعدنية الكبرى والصغرى النادرة والتي يزيد مجموعها عن 50 عنصرا مختلفا ).
وتستخدم كل من الأسمدة العضوية والفلزية الغير مصنعة في ” الزراعات العضوية الحقيقية ”
والتي يطلق عليها :
(REAL ORGANIC AGRICULTURE)
وتعتبر المنتجات من “خضار أو فواكه ” و التي تنتج عن ذلك النوع من الزراعات من أغلى المحاصيل في العالم بسبب إحتواء الثمار على مجموعة كبيرة من الفوائد ( الفيتامينات والمعادن والأحماض وغيرها ..) وبسبب نقاء المنتجات وخلوها من أي أثار كيميائية ضارة .
2- أسمدة عضوية ” مصنعة ” ( إنتاج  سورية – تركيا – أوروبة ).
وهي الأسمدة المصنعة في معامل متخصصة وبطرق علمية حديثة تكفل فعاليتها العالية في تأمين كافة الإحتياجات الغذائية اللازمة  للمزروعات كما تكفل عدم إلحاق الضرر بالبيئة وبكافة أشكال الحياة فيها ,وتعتمد هذه الأسمدة على مواد أولية طبيعية مثل ” المخلفات النباتية والمخلفات الحيوانية ” زرق الدواجن والمواشي..” .


الصفات التي تتميز بها الأسمدة العضوية المصنعة (  صناعة سورية – تركيا ):

  • - أسمدة عضوية طبيعية المنشأ .
  • - معقمة حراريا.
  • - خالية من بذور الأعشاب ومن الفطريات والبكتيريا الضارة و النيماتودا والمسببات المرضية والآفات الحشرية.
  • - خالية من الشوائب ومن الرائحة الكريهة ومن أي إضافات كيميائية .
  • - غنية بالكائنات الحية النافعة .
  • - غنية بالعناصر الغذائية المعدنية الصغرى والكبرى.
  • - غنية بالأحماض العضوية واللازمة لإحتياجات نمو وإنتاج كافة أنواع المحاصيل الزراعية.

أنواع وتخصصات الأسمدة العضوية الصلبة والسائلة  :
1- أسمدة عضوية ” عامة “  وهي أسمدة  متعادلة تصلح لكافة المزروعات.
2- أسمدة عضوية  متخصصة وهي تشمل نوعان من الأسمدة وهما :
- أسمدة المحاصيل المثمرة ” الأشجار المثمرة – الخضار المثمرة – النباتات المزهرة “.
- أسمدة المحاصيل الورقية الخضراء ” الخضار الورقية والمحاصيل العلفية والمروج والمسطحات الخضراء”.

 

أهمية وفوائد الأسمدة العضوية ” صديقة البيئة “:
نقدم فيما يلي  بعض الفوائد المباشرة وغير المباشرة التي تقدمها تلك الأسمدة للمحاصيل الزراعية بكافة أنواعها والبيئة وكافة أشكال الحياة فيها:

  • تأمين التغذية التامة والمتكاملة من العناصر( العضوية والمعدنية ) إلى المحاصيل الزراعية بكافة أنواعها. -
  • تزيد المحتوى الغذائي والفائدة  للمحاصيل الزراعية الثمرية من خضار وفواكه والمحاصيل الورقية. -
  • تنشط  نمو وتطور المجموع  الخضري والجذري للنباتات. -
  •  تمنع عن المزروعات الأمراض الناتجة عن نقص العناصر الغذائية وخاصة العناصر النادرة منها.
  •  تحرض على زيادة سرعة إنبات البذور حيث تعمل كمحفز في عملية تنفس الخلايا النسيجية للبذور.
  •  تزيد تحمل الشدة أثناء التبرعم والإزهار والنضج ونقل المزروعات والظروف الجوية السيئة
  •  تنشط وتزيد من الكائنات الحية الدقيقة النافعة في التربة.
  • تحافظ على المغذيات بالتربة في شكل قابل للإمتصاص دوماً  من قبل المزروعات.  -
  • تزيد من فعالية إمتصاص العناصر الغذائية  وتقلل من الأضرار الناتجة من إستخدام الأسمدة الكيميائية الضارة. -
  • تحسن من نوعية المحاصيل وتزيد من كميات الإنتاج  وتقصر الفترة الزمنية اللازمة للإنتاج. -
  • تعطي نباتات ذات مقاومة أكبر للأمراض ( الحشرية والفزيولوجية والبيولوجية).  -
  • تخفض بشكل كبير التأثير السيئ للملوحة في التربة ومياه السقاية. -
  • تزيد من خصوبة كافة أنواع الأتربة الزراعية مهما كانت فقيرة عاما بعد عام. -
  • تعتبر من الأسمدة الخاصة بالزراعات العضوية وصديقة البيئة ولاتترك أي أثار ضارة على الأوراق أو في الثمار. -
  • - تتميز بخلوها من كافة  المخلفات الحيوانية أو مخلفات المدن والعناصر الكيميائية والمعدنية الثقيلة.
  • - لا تلحق أي ضرر بالبيئة وبكافة أشكال الحياة.
  • - العبوات بأكياس مختومة بسعات مختلفة : ( 5- 10 – 20 -25 ) كغ .
  • - طبيعة الأسمدة ( بودرة – محبحب ” بيلت “).

للمزيد من المعلومات العلمية والفنية والتجارية
يرجى الإتصال بإميل ” دراسات خضراء “
E-mail:info@green-studies.com