إستياء من منظمات البيئة تجاه البيان الختامي لقمة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة

إستياء من منظمات البيئة تجاه البيان الختامي لقمة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة

اختتمت قمة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة أعمالها في ريو دي جانيرو في البرازيل بتبني قادة العالم بيانا سياسيا تم التوصل إليه قبل عدة ايام.

لكن المنظمات التطوعية العاملة في مجال البيئة والتنمية وصفت ما تم التوصل إليه في قمة ريو دي جانيرو بأنه “أضعف” من أن يعالج الكوارث الاجتماعية والبيئية التي يعاني منها العالم.

وقال غرو بروندلاند، الذي أعد تقريرا رئيسيا صادرا عن الأمم المتحدة بشان التنمية المستدامة قبل 25 عاما، إن شركات الطاقة كانت أحد الاسباب في عدم تحقيق تقدم بهذا الشان.

ومن المقرر أن تعكف دول العالم ثلاث سنوات من أجل رسم أهداف التنمية المستدامة في المستقبل.كما ستعمل دول العالم من أجل تأمين حماية أفضل للحياة البحرية في أعالي البحار.لكن جهود رفع الدعم عن الوقود الأحفوري لم تحقق الكثير من التقدم.

وكانت التوصية بتقليل استخدام الوقود الأحفوري وردت في عدد من التقارير باعتبارها خطوة لتقليل انبعاث غاز ثاني اكسيد الكربون.

ولم يتحقق الكثير من التقدم، خلال القمة التي استمرت ستة ايام، في قضايا أخرى مثل حق الفقراء في الحصول على مياه نظيفة ونوعية مناسبة من الغذاء واشكال حديثة من الطاقة.

كما اعرب عدد من الدول عن سخطها من إزالة نص يتحدث عن حقوق المرأة الانجابية من الإعلان النهائي.وجاء الاعتراض على هذا النص من قبل الفاتيكان مدعوما من روسيا ودول من الشرق الأوسط وأمريكا اللاتينية.

يذكر أن الامم المتحدة وصفت القمة بانها “فرصة واحدة خلال عقد من الزمان” لتحويل الاقتصاد العالمي إلى مسار الاستدامة.

لكن باربارا ستوكينغ المديرة التنفيذية لمنظمة اوكسفام البريطانية قالت “إن القمة لم تفعل ذلك بالتأكيد”.

وأضافت “لقد جاء قادة العالم إلى هنا، لكنهم لم يتخذوا قرارات يمكن أن تنقلنا إلى الامام”.من جانبه قال ميشيل مارتيلي رئيس هاييتي إن القمة كان يمكن أن تقدم أكثر مما أسفر عنها.

وأضاف، في حديث مع بي بي سي، “بالنسبة إلى هذه القمة، أرى أن هناك حاجة إلى بذل المزيد من الجهود حتى نتوصل إلى قرارات لها تأثير على حياة الاشخاص الذين يعانون”.

وفي شان ساخن تناولته القمة، طالبت الدول الأكثر نموا بمساعدات مالية لمواجهة تكاليف التحول إلى التنمية الخضراء.لكن القمة لم تسفر عن أية تعهدات بهذا الشأن.

ويرى مراقبون أن السبب في ذلك هو أن الولايات المتحدة في عام الانتخابات، بينما يعاني الاتحاد الأوروبي من أزمة اليورو المتفاقمة.

ريتشارد بلاك

بي بي سي – ريو دي جانيرو