دراسات وبحوث زراعية

المضافات الغذائية وأضرارها على صحة الإنسان والبيئة

الدكتور مجد جرعتلي

 إستخدم الإنسان منذ زمن طويل الطرق الطبيعية في حفظ غذاؤه ، فقد تبين أن العديد من الشعوب القديمة قد   إستخدمت الملح والتوابل والمركبات الناتجة من حرق الأخشاب في حفظ اللحوم والأسماك سواءً عن طريق التدخين أو التمليح أو التجفيف أو بعض الطرق الأخرى. ولكن نظرا لتزايد عدد السكان على وجه الأرض كانت هناك حاجة ماسة لانتاج كميات كبيرة من المواد الغذائية لتغذية هذا العدد الهائل من البشرية والاحتفاظ بصلاحية هذه المواد الغذائية أطول فترة زمنية حتى تتوفر في كل مكان وزمان ،لذا قام علماء الغذاء والتغذية باستخدام المضافات الغذائية في الأغذية, وقد بدأ استخدامها في عام 1950م وفي عام 1960تم انتاج ما يقارب 2500مادة تضاف الى الأغذية وتعرف بالمضافات الغذائية .

(اقرأ المزيد …)

المحاصيل المعدلة وراثيا بين مؤيد ومعارض

 الدكتور مجد جرعتلي

شهدت الزراعة في العشر سنوات الأخيرة تطورات وإنجازات علمية كبيرة وخاصة في مجال الهندسة الوراثية وكان أحد أهم تلك الإنجازات هو إنتاج المحاصيل المعدلة وراثيا والتي أثارت نقاشا حادا بين كافة الأوساط الرسمية أو المدنية في مختلف أنحاء العالم. وقد شملت تلك المناقشات كافة المجالات العلمية والاقتصادية بين مؤيد ومعارض.
وفي مقالنا هذا نحاول إلقاء الضوء وبشكل مختصر على المحاصيل المعدلة وراثيا وعن فوائدها وأضرارها.

(اقرأ المزيد …)

الزراعة العضوية العامل الأول لإزدهار الصادرات الزراعية وحماية صحة الإنسان والبيئة

الدكتور  مجد جرعتلي

لم يعد يخفى على أحد حجم المشاكل والأضرار الكبيرة التي تنتج من إستخدام الأسمدة والمبيدات الحشرية الكيميائية المصدر في الإنتاج الزراعي والتي تنعكس سلبا بشكل مباشر أو غير مباشر على صحة الإنسان  وكافة أشكال الحياة والبيئة.

فكما نعلم أن لتلك المواد الكيميائية المصنعة والدخيلة على البيئة والطبيعة أثارا خطيرة تبقى في خضارنا وفواكهنا  وغذاؤنا الذي نتاوله كل يوم وهذا مايسبب  لنا العديد من الأمراض والمشاكل الصحية الخطيرة عاجلا أم أجلا .

ولقد إتخذت كافة الدول المتقدمة وأغلب دول العالم  قراراتها الصارمة  بمنع إستيراد أي محصول زراعي من حبوب أو خضار أو فواكه  أو مواد غذائية مصنعة  تظهر فيها بعد تحليلها  في مخابرها أي أثار للأسمدة الكيميائية  أوالمبيدات الحشرية الكيميائية  مع السماح بدخول وإستيراد المحاصيل الزراعية والمواد الغذائية  المنتجة بطرق الزراعة العضوية فقط.

(اقرأ المزيد …)

التقانة الحيوية أرض خصبة لإستثمارات إقتصادية مربحة

الدكتور مجد جرعتلي

أنتجت التقانة الحيوية الطبية  Biotechnology أكثر من 200 لقاح وطريقة علاجية ، بما في ذلك منتجات لمعالجة السرطان ، مرض السكر ، فيروس الإيدز ، و الاضطرابات المناعية الذاتية كما يوجد أكثر من 400 عقار ولقاح حيوي حاليا في التجارب السريرية تستهدف أكثر من 200 مرض ,كما تنتج مخابر التقانات الحيوية الزراعية مئات المحاصيل الزراعية المحسنة ذات الإنتاجية العالية والمقاومة للأمراض والحشرات، وكذلك إنتاجها  للمبيدات الحشرية الحيوية العضوية بديلا عن المبيدات الكيميائية الضارة والملوثة, كما تمتلك التقانات الحيوية البيئية فعالية كبيرة في القضاء على التلوث في التربة والمياه و النفايات بدون استخدام المواد الكيميائية.وبشكل عام فإن التقانة الحيوية من أكثر المشاريع الإنتاجية المركز عليها في المستقبل القريب والبعيد.

(اقرأ المزيد …)

الأهمية البيئية لنباتات القرم المنجروف

الدكتور مجد جرعتلي  

مقدمة:
“نبات القرم” من النباتات  الشاطئية التي تنمو عند الحد الفاصل بين البحر واليابسة في المناطق الحارة والمدارية  وتتميز بقدرتها على مقاومة الظروف البيئية  الصعبة التي تعجز عن مواجهتها معظم النباتات الأخرى ، وهو نبات يشارك في تشكيل نظام بيئي وحيوي متكامل حيث تتواجد  الطيور على أغصانه ، والحيوانات البرمائية عند شاطئه والأسماك الصغيرة عند جذوره ، ووجوده يثبت تربة الشواطئ ويحميها من التآكل ، كما تفضل الأسماك الالتجاء إليه عند وضع بيوضها.

(اقرأ المزيد …)

صفحة 10 من 11« الاولى...7891011