آخر المقالات

التلوث البيئي وإنعكاساته في تفشي الأمراض البيئية

 

الدكتور مجد جرعتلي

من المؤسف جدا أن يموت أكثر من خمسة ملايين طفل في العالم  كل عام  نتيجة أمراض وحوادث لها علاقة بالتلوث البيئي ومن المؤسف أيضا بأن حوالي ثلث مجمل الأمراض في العالم تسببه عوامل بيئية من صنع وإستهتار الإنسان نفسه .

ويشكل الأطفال تحت سن الخامسة والذين يشكلون( 10% ) من عدد سكان العالم الفريسة الكبرى حيث يتحملون حالياً 40% من عبء الأمراض البيئية . (اقرأ المزيد …)

التقانة الحيوية أرض خصبة لإستثمارات إقتصادية مربحة

الدكتور مجد جرعتلي

أنتجت التقانة الحيوية الطبية  Biotechnology أكثر من 200 لقاح وطريقة علاجية ، بما في ذلك منتجات لمعالجة السرطان ، مرض السكر ، فيروس الإيدز ، و الاضطرابات المناعية الذاتية كما يوجد أكثر من 400 عقار ولقاح حيوي حاليا في التجارب السريرية تستهدف أكثر من 200 مرض ,كما تنتج مخابر التقانات الحيوية الزراعية مئات المحاصيل الزراعية المحسنة ذات الإنتاجية العالية والمقاومة للأمراض والحشرات، وكذلك إنتاجها  للمبيدات الحشرية الحيوية العضوية بديلا عن المبيدات الكيميائية الضارة والملوثة, كما تمتلك التقانات الحيوية البيئية فعالية كبيرة في القضاء على التلوث في التربة والمياه و النفايات بدون استخدام المواد الكيميائية.وبشكل عام فإن التقانة الحيوية من أكثر المشاريع الإنتاجية المركز عليها في المستقبل القريب والبعيد.

(اقرأ المزيد …)

الأهمية البيئية لنباتات القرم المنجروف

الدكتور مجد جرعتلي  

مقدمة:
“نبات القرم” من النباتات  الشاطئية التي تنمو عند الحد الفاصل بين البحر واليابسة في المناطق الحارة والمدارية  وتتميز بقدرتها على مقاومة الظروف البيئية  الصعبة التي تعجز عن مواجهتها معظم النباتات الأخرى ، وهو نبات يشارك في تشكيل نظام بيئي وحيوي متكامل حيث تتواجد  الطيور على أغصانه ، والحيوانات البرمائية عند شاطئه والأسماك الصغيرة عند جذوره ، ووجوده يثبت تربة الشواطئ ويحميها من التآكل ، كما تفضل الأسماك الالتجاء إليه عند وضع بيوضها.

(اقرأ المزيد …)

الأهداف الصحية و الإقتصادية والبيئية للزراعة العضوية

الدكتور مجد جرعتلي

الزراعة العضوية ليست مجرد ترف أو تميز شكلي عن باقي الزراعات بل هي أكثر من ذلك بكثير فهي الصحة لأجسامنا وحماية لأنفسنا وبيئتنا من ملايين الأطنان من الأسمدة والمبيدات الكيميائية السامة التي إخترقت ثمارنا ولوثت مائنا وهوائنا وتربتنا وهددت كافة أشكال الحياة ؟ (اقرأ المزيد …)

أضرار المبيدات الحشرية على صحة الإنسان والبيئة

الدكتور مجد جرعتلي

بدأ الإنسان بتصنيع وتطوير طرق مكافحة الآفات الحشرية التي تنافسه على الغذاء في القرن الماضي بشكل واسع حيث ظهرت في البداية مجموعة المركبات اللاعضوية مثل مركبات( الزرنيخ والمركبات ذات الأصل النباتي) مثل ( الروتينون – النيكوتين- البارثرين) وفي أوائل القرن الحالي استخدمت الغازات السامة مثل (سيانيد الهيدروجين) لتدخين الأشجار وبنفس الوقت ظهرت(الزيوت المعدنية القطرانية منها والبترولية). ثم استخدمت في العشرينات من القرن الماضي  مركبات الفينولات وبعد الحرب العالمية الثانية ظهرت المركبات الجديدة الصناعية مثل المركبات( الكلورية العضوية أو الفوسفورية العضوية) وبدا للمهتمين في مكافحة الآفات أن هذه المبيدات قد حققت نصرا كبيرا و أعطت الحلول الشافية لعملية القضاء على الآفات والحشرات .

(اقرأ المزيد …)

صفحة 21 من 21« الاولى...10...1718192021