آخر المقالات

البصمة الكربونية وتأثيرها على صحة الإنسان والبيئة

الدكتور مجد جرعتلي

مع الإستمرار السريع  لتدهور نوعية الهواء في كافة المدن العربية الذي نتج عن الإرتفاع  الكبير في نسبة غاز ثاني أوكسيد الكربون (CO2) في الهواء والذي أدى إلى العديد من الأمراض الخطيرة المباشرة وغير مباشرة للإنسان وإلحاق الضرر بالبيئة وكافة أشكال الحياة , ورفع بشكل كبير تكاليف العواقب الصحية والبيئية بشكل حاد. وتقدر كلفة المشاكل الصحية التي تعزى إلى تلوث الهواء من قطاع النقل وحده في البلدان العربية بأكثـر من خمسة بلايين دولار سنويا .

كما تعتبر إنبعاثات غاز ثاني أوكسيد الكربون (CO2) الناتجة عن نشاطات الإنسان المتنوعة واحدة من أهم العوامل الرئيسية المسببة لظاهرة الإحتباس الحراري (Global Warming)، والتي لها التأثير المباشر في إرتفاع درجات الحرارة والتدهور البيئي  في كافة أرجاء العالم. وبناء على ذلك تكمن أهمية قياس معدلات انبعاث غاز ثاني أوكسيد الكربون والتي يستدل منها على مدى مساهمتنا السلبية في زيادة الأحمال البيئية. (اقرأ المزيد …)

القطن العضوي في سورية

القطن العضوي

الدكتور مجد جرعتلي

إنتاج القطن العضوي ليس ترفا يهدف إلى الحصول على ألبسة قطنية عضوية ؟ ولكنه ضرورة تزداد أهميتها يوما بعد يوم هدفها الإستغناء عن الكميات الهائلة من سموم مبيدات الحشرات والأعشاب والأسمدة ذات المنشأ الكيميائي والتي يستهلكها بشراهة إنتاج هذا المحصول والتي تصل أثارها الخطرة إلى ملابسنا ومن ثم أجسامنا كما تدمر البيئة وكافة أشكال الحياة فيها وعلى مساحة ملايين الهكتارات المزروعة بالقطن و المنتشرة في دول العالم

نشرت هذه المقالة في مجلة ” البيئة والتنمية ” العدد 157- من شهر أبريل عام 2011

(اقرأ المزيد …)

مخاطر تلوث الهواء على صحة الإنسان

g31

الدكتور مجد جرعتلي

تشير إحصاءات حديثة أجرتها ” منظمة الصحة العالمية ” منذ أيام إلى أنّ مليوني شخص يموتون  كل عام من جراء تلوث الهواء وذلك نتيجة استنشاقهم الهواء الملوث بالغازات وبالمعلقات أو الجسيمات الصغيرة الموجودة في الهواء الداخلي والخارجي والناتجة عن تلوث الهواء بالعديد من الملوثات والغازات الدخيلة والضارة  .

(اقرأ المزيد …)

مبادئ وأهداف التربية البيئية وأهمية تدريسها في المدراس التعليمية

التربية البيئية - الدكتور مجد جرعتلي 1

مبادئ وأهداف التربية البيئية وأهمية تدريسها في المدراس التعليمية

الدكتور مجد جرعتلي

مقدمة:
إن الإنسان هو الجاني على البيئة وهو الضحية في الآن نفسه، فبظلم من الإنسان نفسه، وبما كسبت يداه ظهر الفساد في البر والبحر، ومن زرع الريح فلن يحصد إلا العواصف، فالبيئة الأولى البكر التي احتضنت الإنسان منذ ألاف السنين  لم تعد كذلك وقد اعتدى عليها الإنسان بقسوة وبلا مسؤولية ، وانقلبت آثار هذه الاعتداءات إلى كابوس يلاحقه في صحته وحياته اليومية ، فهو الضحية والجاني، والمعتدي والمعتدى عليه..

(اقرأ المزيد …)

فوائد مخابر زراعة الخلايا والأنسجة النباتية للمزارعين والبيئة

الدكتور مجد جرعتلي 

يعتبر علم زراعة الخلايا والأنسجة النباتية من أهم علوم التقانة الحيوية الزراعية في العالم وأشهرها دقة وتطوراً وفائدة للبشرية جمعاء, والذي أعطى من الإنجازات الزراعية المفيدة كماً وكيفاً وفي سنوات قليلة ما لم تعطيه الطرق التقليدية المتبعة سابقاً في التحسين الوراثي أو التهجين وذلك في خلال كل القرون الماضية. , وتعود بدايات تأسيس هذا العلم إلى عام 1902م، عندما بدأت محاولات العالم الألماني “هابرلانت” في زراعة الخلايا النباتية في بيئات غذائية اصطناعية, كما تنبأ بقدرة الخلية النباتية الواحدة على تجديد نفسها، وتكوين نبات كامل.وفعلا وفي عام 1939م نجح العالمان الفرنسيان “جوثيريه” و”نوبيكور” والعالم الأمريكي “سكوج” كلٌ على حدة  في تنمية خلايا النبات على أوساط غذائية داخل المختبر، وتم استنساخ الخلايا النباتية لأول مرة في عام 1958م على يد العالم الإنجليزي “فريدريك ستيوارد” في جامعة “كورنل”.وفي الوقت نفسه اكتشف العالم الألماني “جاكوب ريندر” طريقة لإنتاج مئات من شتول الجزر إنطلاقا من استنبات خلايا منفردة لجزرة واحدة.ومن ثم تم استكمال المبادئ الأساسية لهذا العلم عندما إكتشف العالم الأمريكي “سكوج” في جامعة “ويسكنسون” نظريته في تحفيز خلايا النبات لإنتاج المجموع الجذري أو الخضري وإنتاج العديد من النباتات الكاملة من خلية نباتية واحدة فقط

(اقرأ المزيد …)

صفحة 18 من 22« الاولى...10...1617181920...الاخيرة »